الأربعاء، 8 أبريل، 2015

كا ضوء القمر



انسج من حبري غزلا
يعلو به صرح القصائد
وبين طيات الابيات
يستريح الشجن يغفو الأنين
تبقى ابتسامة خجولة
قبل ان تداعبها الغيوم
أو ترتدي لَحن الناي الحزين
مازلت أذكر لقاء الاحداق
كا ضوء القمر
حين يلمع فوق الماء
وشهقة من ليل راقص
مع لحن يلف الارجاء
اه من حلم ليل ينتظر
خيوطا ذهبية
حين ينهض الصباح
يلملم الغياب
ما تبقى له من اشلاء

عاطـ 8/4/15ــف