الأحد، 2 أكتوبر، 2016

صوتك إدماني

صوتك هو إدماني… حديثك عشق بلون ثاني… بتلك الجمل بدت اشراقة قلوب عاشقة، ارواح ذابت ببعضها ك السكر مع الماء.، يظل هذا الطعم جميلا يتكاثر يوم بعد يوم، وتتضح صور الارواح اكثر لتصل كنه كل منهما لأدق التفاصيل بينهم ، مر الزمن لأعوام، ثم دب الهجر وخيم بالمكان والزمان رويداً رويداً _ ك لعبة مللناها ثم نتركها لزاوية من الحياة مهملة لوقت الحاجة هي لم تبرح المكان _ ويصعد صراخ الفقد يتصاعد باللامبالاة لمن رجوا منا البقاء لو لدقائق معدودة بعد ساعات وساعات.، وتنطفئ اللهفة ويرحل سحر العيون، ودق البين ابواب الرحيل، واختلق له من الاسباب الهشة بهشاشة لغة الحديث الركيكة حين اذ، تنصب شراك الحجج تحت وطأة المستحيل، ليسافر كل شيء للنسيان.، غير مبالي ما جرده الاهمال حتى لم يبقى به شيئ.، وإن عاودت كرة الحياة لما اختارا كل منهما غير أن يبقى إنسان.
عاط2/10/16ف