السبت، 23 أبريل، 2011

رفيق العمر


بوحدةِ الليلِ
أشتهي طيفُك
فتلمعُ عيناي
حائرُ السؤالِ
هل للّقا من وميض ؟
يا ولها
بالفؤادِ أشعلَ
بُركان
الوجدِ لهائمٍ
أرداّهُ شريد !
يأتي الربيعُ مبتسماً
تفرش أزهاره الألوان
واّن الخريف ينذر
وما زلت بعيد!
هطلَ المطرُ ثم سافر
للسماءِ
وأشرقت الشمسُ
تُنشد الأرضَ
بثوبٍ خضرٍ جديد
أشواقٌ يأسرها انتظارٌ
وانتظار!
لفجرٍ
يَشقُ الصبح
علّه قريب

ليست هناك تعليقات: