الاثنين، 11 مارس، 2013

تسافر الاحلام




تسافر الاحلام

ما للبينِ هاجمٌ يَفصِلُ الاحبابَ يُقطعُ الاوصال
هل للرحيلِ محطاتٍ ام الحياةُ تَنقلٌ وارتحَال؟!

تُسافر الامانيَ والاحلام  لبلادٍ غابةٌ من خيال!
كأنها تمنح بهجةً تَصورهَا الفِكر وعَلقَ الامال

ما له الشتاتُ فرق الاجيال واصبحَ حالُ الحال؟
هل الاوطانُ تُجمِعُ ام تفرق تساؤلُ الحيرةِ يُقال

تُهاجر الاجساد وتُبقي لها اراوحٌ قيد الاعتقال
اليوم جمعتنا بلادٌ وغداً تشرد بنا جنوبٌ وشمال

فيا صحبةَ اليوم معكم وغداً لاندري للقدرِ فِعاال
تحملُ الماّقي صورَ اشخاصنا جامدةٌ تشبهُ تمثال

كأن الفراقَ ثابتٌ والاستقرارُ حُلمُ الاحلامُ محال
ضاعت البهجةُ التي كانت يوماً للقلبِ تاجٌ وعقال

ايام وليالي جَمعت بنا والقصصُ حكاياتٌ وموال
نهجرُ احباب ويَهجُرونا كانوا لبهجةِ القلبِ عمال

وتَمرُ الحياةَ تُبدل الاشياء والحنينُ قَد يُبقى وصال
لشجونِ قلوبٍ تَبثُ لبعضِها اثيراً لغدٍ يُشرق وينال

ويتَبدد حلمٌ طالتهُ فرقةُ الشتَات دونَ فكرٌ او جدال
ويَجمَعنا الوطنُ بِحضارةٍ ليسَ مِثلُهَا بالكونِ مثال

ليست هناك تعليقات: