الاثنين، 31 أغسطس، 2015

ليالي الشجن




متى ينهض الأمل ينفض التراب؟

يُنبت بسمات وضحكات من جديد؟

أتفصح القصص الحزينة عن الدموع؟

كم بللت وسائداً والنجم عليها شهيد !

كم تحتاج من زمن الرحيل كي تعود !

كم من الآه يجب أن تنفق وأنت بعيد؟

أخبرني عن ليالي الألم الشجن !

عن الف فكرة داعبتك وأنت شريد

عن صورة كل يوم اتأمل نقشها..!

أما زالت غضة أم صابها الوهن؟

عن ثغر طفولي طالما لآمس الربيع؟

عن ايد امتدت تداعب خيوط الليل ..

أخبرني عن عيون عشقت بريقها ..

عن قبلة تسرق والناس تعج الاجواء!

هل مازالت تعشق صوتي؟

أمازالت قصصي  تستهوي سمعك؟

هل مازلت تردد اسمي حين اشرد؟

يا لقلبك حين تصفوا

 وغضبك حين تثور..

اني اعشق فيك الحب..
والثورة ايها الانسان !

فيض من العشق أنت

 كانهر لا يكف عن السريان ..  
عاطـ31/8/15ــف

ليست هناك تعليقات: