الجمعة، 15 يوليو، 2011

المصير

لما سمت

سمت الارواح للعلا فنطقت باسمك الله

كيف لها وانت باريها ومن ابدعت نشأه

ان لم نتعترف بالجميل اذا فنحن اضعناه

ومن اضاع ربه كان للدنيا فريسة منتهاه

المال يفنى ان لم يزكى لارملة ويتيماه

والعمر يفنى ان لم يصنع صالحا يلقاه

تضم القبور الجسد من تراب جمع رفاه

وياتي النشور كالحب بالماء تنبت بذراه

ويتجمع الخلق للموكب ما اصعب نسياه

وتتعامد الشمس للرؤس كايوم في ضحاه

وينادي الجبار اين الملوك ومن تبع هواه

اين المدعون بالتاله والتكبر ومن تبعاه

هلك اليوم ظالم ومن نصر ومشى ممشاه

اين العائقون للبر ومن تناسي قُبل اماه

من ذا الذي تبرا وقسى خلقا فنهر اباه

من باع الاوطان ولم يجب ندا وا مسلماه

واكلي الربا والمعاهد وتعمد خلف عهداه

ويتوارى المذنب خجلا بصنعه وما فعلاه

ويتقدم المتقون بصحيفة كلمة رب رحماه

ارحمنا بقولنا وفعلنا بالدنيا لا اله الا الله

لقد شهدنا بمحمد رسول صادق بدعواه

الجنان مثوى لمن اطاع ربه ولبى دعواه

يشربون ماء غير اثن والعسل من مصفاه

ولحم طير وفاكهة مما جاء بالقران ذكراه

فيا بشرى لعبد اطاع ربه فستقام خطاه

واسفا على عمر مهدور ولم يدرك مثواه

ليست هناك تعليقات: