الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

في الغيبوبة

في الغيبوبة

- حبيبتي ها انا تركت ذاك العالم وجئت اليك.
- ايها العاشق المجنون كيف لك ان تاتي هنا يا الهي.
- نعم هنا من اجلك سئمت هناك دونك فقررت ان ادخل الى عالمك الذي انت به وحدك.
الاّ تخشى الا تعود حيث جئت .
وما قيمة هناك دونك؟!! ناديت وناديت حتى الصراخ فلم تجيبي
ما عساي ان افعل حتى اكون معك .
- لكن ذاك العالم به الحب والاشعار والهمسات واللمسات لن تحظى بذلك هنا .
- لم احب من اجل هذا بل من اجل الروح الغارقة بك .
وهذا كله دون وجودك اي قيمة له؟
- قيمته ان تستلذ بالحياة وتمرح وتفرح باعلى الضحكات.
- اتظنين اني استطيع العيش بدون روحي ؟ فهي معك!
لقد اخذتِ روحي فلا شيئ يستدعي الوجود بغير الروح.
اني احبك ولن احيا دونك اما ان تاتي معي او اظل .
- قد لا استطيع .
- اذا انا باقي
هنا عنواني اشجاني اشعاري الحاني نعم
هنا احلامي .
- لو علمت عشقك الى هذا الحد
ما عشت الغيبوبة دقيقة زمن كي اكون معك.
- ولو علمتي ما بقلبي ما تركتي عالمي برهة زمن حتى لو بمرض افقدك الوعي متصلبة كالجماد .
- ما عسانا ان نفعل هنا ؟
نعيش وحدنا فهذا العشق من نوع جديد لا تعرفه البشر
ما من عاشقين احبا تحت الغيبوبة غيرنا.
اشتقت
اليك
اشتقت

ليست هناك تعليقات: