الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

المصطفى




المصطفى

ما قام هادي يدعو لخير
الا وجد من قومه ثلة تأباه

بالجهالة ينعمون
بل يريد الانسان عيش هواه

قام خير البرية يدعو للحق
فوقف قومه بالصد ينكراه

إجتمع النادي والشيطان يبارك
ان اجمعوا له وتفرق دماه
بالبيت يستلون سيف مسموم
وينام بفرشه عليا ملتحفا برداه

ويخرج الحبيب ويضع التراب
على رؤس لا تعي خيره وبشراه

ويصحب الصدوق لطريق وعر
وكان الدليل مشرك يعرف خباياه

وأوى بالغار والمشركين يبحثون
من جهل لم ينظر احدهم تحت قدماه

والصديق بحزن والمعصوم ثابت
ما بال اثنين بالغار يناجون رباه

وأهل يثرب بالطرق ناظرون
ليوم  المصطفى ينشر دعواه

كالبدر في مطلعه طلع البدر
وجب الشكر والثناء لك يا الله 
لعبادة ربه قام  يبني مسجدا 
من حصير وحصى فرشاه
أخي بين اوس وخزرج والناس
بعجب لدين جمع بين غريب وأخاه

فشعت دولة النور من يثرب
وسميت طيبة المنورة هي مسماه
كانت الهجرة لله ودعوى
تخرج للدنيا بعدما ضاق من منشاه

وقامت دولة الحق تنير البطحاء
فحمدا لك ياربنا يا الله

سيظل المصطفى نور يشع 
رغم انف كافر ومن انكر دعواه 

ليست هناك تعليقات: