السبت، 17 يناير، 2015

الهجر


الهجر
يجمع الزمان اشلاء ذكرى منكوبة
فيبني الناي الشجي بها قصة ولحنا
وتُسْدل العبرات ستائراً فوق المآقي
بعد الهجر كيف تبصر العين فرحا؟!
تتوارى ضحكة الربيع خلف الهجير
ليكتب الخريف فوق الغصن فصلا
وتختفي البسمة بين طيات أيام يتيمة
ليهنأ البين بما قدم  للعمر وأشقـى
ايها القلم المترنح بين الحرف والاه
ما رسمتَ عبر السنين إلا ألماً ونثراً
فـ يأيها العمر الضائع بغياهب الهذي
انسج من حروفها للحب رثاءً .. مُرّا

ليست هناك تعليقات: