الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

الشاب والبحر







الشاب :السلام ايها البحر
البحر:وعليك ايها الانسان
البحر:ما اتي بك بساعه
متاخرة ؟
الشاب:انه الضجر
او قل المنحدر
البحر:مالي اراك تحتضر؟
وما تلك الاوراق؟
الشاب:نعم انها فاتري
وجئتك
لأملأ بك نواظري
وابث اليك ما بخواطري
البحر:يا لك من مسكين
الشاب:بل قل الحزين
المطعون بسكين
البحر:الهذا الحد يملكك الانين؟
الشاب: احب ومن لحظة مفترقين
البحر:بث علك ترتاح!!
الشاب:لا اظن فقد غاب الصباح
الشاب:تعرف
البحر:ماذا؟
الشاب:لقد تعبت من البشر
البحر:لما؟
الشاب:انهم يتعلمون
وتاخذهم العزة فيجهلون
يغتنون بالمال ليفسدون
يملكون ليحرمون
وللقلوب هاجرون
ولكل ما ساء الانسان يثفقون
البحر:من اجل ذلك يتسارعون؟
الشاب:نعم نعم
هذا محب لكرسيه
وذاك قارون بماله
ولا انسى فرعون وهامان وشعبيه
حتى ضاعت البلاد
وامست بيد الاعداء
والكل ملهي بخبزه
ولا يبالي من تسبب بقتليه
الا تدري ما حدث بفلسطين والعراق
وما زال العرب بشقاق
وباسم حقوق الانسان
لا نساوى بالحيوان
وتسال كيف تعاني من الانسان؟!!
وهو هاجر الانسان
وغير العنوان
فلم يبقى له قلب ولا اشجان
البحر:يا لك من مطعون؟
الشاب:بل المسجون
وكنت بالوهم محموم
الشاب :تعرف يا بحر
البحر:ما؟
يدخل اناس بحياتك
وما ان تعطيهم
قلبك
ويرحلون
هه هه هه
البحر:اتضحك؟
الشاب:اسخر
البحر:من الناس
الشاب:من قلبي صاحب الاحساس
اتعرف اني صرت بلا وجود
وارضي ذهبت لكل الحدود
ولولا ديني لذهبت من الوجود
البحر:اذهب وارتاح
واتيني في صباح
لقد ذهبت منك الافراح
واخاف عليك
ان تكون في عالم الارواح
الشاب:شكرا لك
ولنا المزيد من اللقائات
بما احمل اليك من اهات

ليست هناك تعليقات: