الاثنين، 2 يونيو، 2014

سلاحي الصمت




أنا والبحر يا ليلى والامواج عشاق
هما للسحرِ نغم وأنا عاشق الكلمات

حُروفك كالشراك تَصِيدُ لباب قلبي
سلاحي الصمت, واتمتم بالاهـاات

منصتٌ انا للعـيونِ والشّفـاهُ تعزف
لحنٌ خالدٌ لطياتِ الموجِ والذكريات

ايتها النسمات المارة تهذبي بِعشقِها
ويابحر كف غزلاً بجميلة الجميلات

اهواها قبل اللّقى والهوى عني سِمة
فكم من نجمةِ هوت بدروبي فاتـنات

ما اشعلنّ نار الكلم ولا أقمن قصائـدا
فلسفة الرومنسية هي بزمنٍ كله موات

إن تحدثت أفنتْ حروفُ الوصفِ نفسها
ما دَرَت الحروف لـ كُنهِ الوصفِ نهايات

استقامت لها مقايسُ الفتْنة وكُل جمال
روحَها شفافة كحور العين بنت الجنّات

تحمل من الشَعرُ ليله ومن الوجه بدره
إن تبسمت أبهجت من حولهـا والحيـاة

ليست هناك تعليقات: