الاثنين، 9 يونيو، 2014

صرح الحنين




عَدت الى قلبي تستفز سكونه
فأعادت حرارة
صهرتها الايام
شجية وقت البكاء
شغوفة حين تلامس
منابع الابتسام
تحرشي باالوجدان
إغتصبي الاحزان
إمحي الالام...
داعبي القلب والنبضات
يا حنانا
كالمدفئة وقت الشتاء
بسمة حين اللقاء
 انتِ
اغنية الليل بحلول المساء
 انتِ
كانجمة بالسماء
 انتِ
جُزر الورد بكل التفاصيل
انتِ
موجة داعبها ضي القناديل
انتِ
ساحرة كالطبيعة عندما يهجرها الليل
انتِ
يا خاطفة الروح
يا سارقة الاهات
يا ماءً احيىا بذور البهجة بعد الموات
من اي عالم انتِ؟
تاتي لخزائن لهفتي
لبناء صرح الحنين
لحلو السنين

ليست هناك تعليقات: